عرض

نبذة تعريفية

JPEG - 89.5 كيلوبايت
مروي ـ منظر جوي

مجال البحث
آثار وادي النيل الأوسط في الفترة بين (250000 قبل الميلاد - 400 بعد الميلاد)

مجال التخصص
ما قبل التاريخ - حضارات كرمة - الحضارة المصرية – حضارة نبتة - الحضارة المروية و بعد المروية.

خلفية تاريخية
أتت فكرة إنشاء الوحدة الفرنسية التابعة لمصلحة الآثار السودانية سابقا (حاليا الهيئة العامة للآثار والمتاحف) في العام 1967 بمبادرة كريمه من جان فيركوتير ( أول مدير للاثار بعد فترة الحكم الثنائي) وتم افتتاحها بمباني المتحف القومي في العام 1969 , وقد تعاقب علي إدارتها علي التوالي:
أندري فيلا 1969-1975
فرانسيس قوز 1975-1984
جاك رينولد 1984-2000
فرانسيس قوز 2000-2004
فانسا قوندو 2005-2009
كلود ريللي منذ 2009 وحتي الآن
وهي تشارك الهيئة جل نشاطها في مجال الآثار من حيث المسوحات والحفريات وكان ذلك جليا في حملة إنقاذ أثار النوبة التي سبقت إنشاء خزان أسوان. ولاحقا ساهمت الوحدة في الأعمال الحقلية المنتظمة إلي الجنوب من بحيرة ناصر, حيث أجرت حفريات بمواقع متفرقة بالولاية الشمالية مثل موقع مرجسا والتي حوت مقابر نبتيه, مروية, ما بعد مروي والفترة المسيحية, أما موقع كدركة فقد عثر فيه علي مدافن ترجع لفترة العصر الحجري الحديث, إضافة إلي مواقع بولاية نهر النيل مثل الكدادة والتي عثر فيها علي مقابر تعود لفترة العصر الحجري الحديث, فترة مروي و مابعد مروي وموقع الهوبجي والذي يرجع لفترة مابعد مروي.

الموقع الجغرافي
يقع القسم الفرنسي في مبانى مصلحة الآثار السودانية و الهيئة القومية للآثار والمتاحف (التابعة لوزارة الآثار و السياحة و الحياة البرية) ، في مكاتب مجاورة للمتحف القومي في الخرطوم.

التأسيس والهدف
القسم الفرنسي بمصلحة الآثار السودانية هو واحد من معاهد الأبحاث الفرنسية التي تمولها وزارة الشؤون الخارجية (مجموعها 27 معهداً). و يعد هذا القسم، مع مستشارية التعاون و العمل الثقافي لسفارة فرنسا في الخرطوم، لاعباً أساسياً في مجال التعاون العلمي و الأكاديمي الفرنسي في السودان. و وفقا "للبروتوكول الخاص بـالتعاون في مجال الآثار" الوارد في اتفاقية التعاون الثقافي والتقني الموقعة في 22 ديسمبر 1969 بين فرنسا و السودان تم " ضم هذا القسم إلى مصلحة الآثار السودانية " ومديره "مسئول عنه أمام مدير الآثار".

مدير الوحدة الفرنسية
فانسنت فرانسيني

الموظفين
مارك مايو: باحث، جامعة باريس 4 الصربون، المركز الوطني للبحث العلمي
غابرييل شواميه: متطوعه دولية في مجال الآثار
إداري: طلال المبارك
مندوب إداري: عوض الله علي الباشا؛

وسائل العمل

- يعمل هذا القسم داخل مقر مصلحة الآثار التي وفرت له ثلاثة مكاتب وغرفة رسم و مخزن.
- ثلاث سيارات مجهزة للعمل في كل الظروف علاوة على معدات كمبيوتر، و تصوير فوتوغرافي و طبوغرافي.

المكتبة الوثائقية
- يمتلك هذا القسم مكتبة علمية تختص مقتناتها بالآثار النوبية والسودانية و فترة ما قبل التاريخ وعلم المصريات.
- المكتبة مفتوحة للزملاء من الهيئة القومية للآثار و المتاحف و للأكاديميين السودانيين ولعلماء الآثار الذين يكونون في مهمة بالسودان

JPEG - 141.5 كيلوبايت
Façade du musée national du Soudan, à Khartoum

تقارير

الأول من مايو 2012 مروي المملكة التي تحدت روما.
في عددها لشهر مايو, أفردت مجلة العلوم والمستقبل ملفا خاصا تحدث عن مملكة مروي. حيث عرضت أجمل المواقع المروية في السودان كما وتطرقت لإعمال البعثات الفرنسية بهذه المواقع وهي: بعثة الوحدة الفرنسية التي تعمل بموقع صادنقا بالولاية الشمالية وبعثة جامعه ليل الثالثة بموقع الحصا بولاية نهر النيل.

زيارات رسمية

الفترة من 1-20 ديسمبر 2011 مجلة العلوم والمستقبل تزور السودان
قامت الصحفية برانديت أرنو,المتخصصة بشان الآثار بمجلة العلوم والمستقبل, بزيارة السودان في الفترة من 1-20 ديسمبر 2011 بدعوة من الوحدة الفرنسية التابعة للمتحف القومي وذلك لكتابة تقرير حول الأعمال الحقلية للبعثات الفرنسية بالسودان.
حيث قامت أولا بزيارة موقع الحصا ومن ثم زيارة موقع صادنقا. وإضافة لذلك فقد انتهزت فرصة وجودها بالسودان بان زارت مواقع أثرية أخري مثل مواقع مملكة مروي.
هذا التقرير لمجلة العلوم والمستقبل, عن الحفريات والباحثين الفرنسيين بالسودان, سينشر في ملف خاص في ربيع العام 2012.

برامج قيد التنفيذ

حفريات في موقع المدينة المروية بالحصا. إنقاذ معبد آمون.
بالتعاون مع الهيئة القومية للأثار و بالشراكة مع جامعة شندي، تم في عام 2004 إنشاء مدرسة تنقيب متعلقة بهذا المشروع العلمي يستكمل فيها مفتشو التراث السوداني و محضرو المؤتمرات في الجامعة تدريبهم على تقنيات الحقل الوثائقية و ذلك في إطار التعاون بين القسم الفرنسي للآثار و الهيئة القومية للآثار و المتاحف.
نشر مجلد لتخليد عالم الآثار الفرنسي باتريس لونوبل الذي رحل مؤخرا و ذلك بمشاركة المعهد الفرنسي للشرق الأوسط.
نشر أصدارة دورية لمصلحة الآثار السودانية باسم (Kush) بالاشتراك مع الهيئة القومية للآثار و بدعم مالي من مستشارية التعاون و العمل الثقافي بسفارة فرنسا في الخرطوم : صدر العدد 19 (2008) و العدد 20 قيد الاعداد.
نشرات أثناء الحفريات المبرمجة لهذا القسم.

المكتبة

المقالة نشرت يوم 30 كانون الثاني (يناير) 2018

المنشورات الحديثة

القصور والإقامات الكبيرة في مملكة مروي

"القصور والإقامات الكبيرة في مملكة مروي" مارك مايو، PUPS/SFDAS منشورات متوفرة على كتابين داخل صندوق، 64 يورو

العادات الجنائزية في مملكة مروي

فانسنت فرانسيني باريس، إصدارات بوكارد، 2017 ISSN 2101-3195 - ISBN 978-2-7018-0520-7

تاريخ وحضارات السودان

جعلت أهرامات مروي أجيالاً من المسافرين يحلمون ، لكن السودان الذي يمثلون شعاره لا يزال غير معروف إلى حد كبير. ومن هنا جاء هذا العمل الموسوعي ، وهو أول توليف للحضارات الرائعة التي نجحت في بعضها البعض ، (...)